دحلان: عباس من يعطل الوحدة بين الضفة و غزة ويجب أن يحاكم وطنيًا وشعبيًا

الإثنين :2018-02-26 22:48:40
دحلان عباس من يعطل الوحدة بين الضفة و غزة ويجب أن يحاكم وطنيا وشعبيا

قال النائب د.محمد دحلان وقائد تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح، إنّ الشعب الفلسطيني قادر على صناعة المستقبل، مؤكداً، أنّ الوحدة الوطنية أهم وأقدس من الذهاب إلى مفاوضات فاشلة، نحن نريد أن نكون حكومة واحدة تحت قيادة واحدة .

وأضاف دحلان في لقاءٍ عبر قناة "ten" المصرية مساء اليوم الاثنين، أنّ حماس أخطأت في الانقلاب والمسئولية الأخلاقية والوطنية تحتم على أبو مازن أن لا ينظر إلى قطاع غزة كمحرقة لتصفيات سياسية أو شخصية .

وأوضح الرئيس محمود عباس من يعطل الوحدة بين الضفة الغربية وقطاع غزة يجب أن يحاكم وطنيًا وشعبيًا لاسيما بعد أن اعترفت "إسرائيل" بأن أكبر إنجاز هو انقسام الضفة عن غزة ومصر هي الحكم الآن بين حركتي "فتح" وحماس، مؤكدا ان لا أحد يقدم شيئًا حقيقًا إلى قطاع غزة.

ونوّه إلى، أنّ  عباس، لهث خلف سراب المفاوضات لسنوات عدة ويجب الآن أن يتوقف ويحقق الوحدة الوطنية وإنقاذ الوضع السياسي الكارثي، ومنع هو والاحتلال حركة فتح من تقديم المساعدات إلى قطاع غزة.

وتابع، أنّ الضرائب التي يجمعها الرئيس من قطاع غزة مليار و300 مليون دولار أميركي، مشيراً "لم أرى في حياتي حكومة فاشية تساعد في معاناة شعبها في قطاع غزة. 

وحول الوضع السياسي في فلسطين أكد دحلان، أن الوضع كارثي والقيادة في رام الله تعتمد على سياسة الانتظار وتُبقي غزة على وضعها الكارثي الحالي، مشدداّ، اعترفت أنا وزملائي بالخطأ وواجبي أن اعالج هذا الخطأ وقليل من القادة من اعترفوا بذلك.

وفيما يخص رواتب الشهداء، أوضح دحلان، أنّه إذا كان الضغط على السلطة لقطع رواتب الشهداء والأسري مبرر لها فهو مخجل ومعيب وغير وطني ، مضيفاً "لن نقصر في تقديم المساعدات لأبناء شعبنا وإنجاز الوحدة الوطنية".

وبخصوص علاقة مصر بفلسطين قال دحلان مصر تقوم بدورها في القضية الفلسطينية بدون تردد مثمنا دور يحيي السنوار بعد اخذ قرارا تاريخيا وشجاعا في العلاقة مع مصر.

وتساءل، أليس من العيب أن ننشر غسيلنا للخارج؟! أبو مازن تسبب في اهتزاز علاقتنا مع المحيط العربي والغرب يتبني أفكار نتنياهو المتطرفة، موضحاً أنّ إبداع القيادة هو أن تقصر من عمر الاحتلال وتقلل من تكلفة تضحيات الشعب الفلسطيني.

وتابع، التمكين مصطلح إخواني والهدف منه هو ذر الرماد في العيون وعلى السلطة أن تتمكن في الضفة الغربية أولًا ثم قطاع غزة.

وأكد، الاحتلال مسؤول عن حالة التردي الفلسطينية ولكن ذلك لا يعفينا من المسؤولية، لن يترجم حجم تضحيات الشعب الفلسطيني الى انجازات ملموسة

وأشار إلى، أنّ الشعب الفلسطيني يعطي قيادتة بلا حدود، يجب علي جميع المسؤولين في القيادة الفلسطينية أن يتحلو بالجرأة ويقولو أخطأنا، علاقتنا مع المحيط العربي مهزوزة والغرب يتبني أفكار نتنياهو

وتابع، رغم الصورة السوداوية التي دفعت ترامب لتنفيذ وعده شعبنا يمتلك الخيارات للرد، وثقافة ياسر عرفات مازلت متأصلة في أبناء حركة فتح، ومصر هي الحكم بين حركة حماس وابو مازن، فتح تريد الوحدة الوطنية والخلاف بين حماس وابو مازن، سياسات الزعيم عرفات متأصلة في حركة فتح، النار تأكل في الشعب الفلسطيني في قطاع غزة

وقال، كل من لديه ذرة وطنية يجب ان يشعر بالعار جراء الوضع الكارثي في قطاع غزة، الاولوية الاهم ان لا ينظر الي قطاع غزة كمحرقة لتصفيات سياسية او شخصية 

رأي محمد دحلان في الأشخاص التالية التى أسمائهم:

السيسي : قائد وشجاع ووطني .

زايد بن نهيان : صادق وشجاع وكريم .

أبوعمار : نفتقده في كل لحظة .

ترامب : ربما تكون نواياه طيبة.

محمود درويش : غاب مبكراً.

خليل الوزير : ضمير الثورة.

نتنياهو : سياسي لا يؤمن بالسلام .

إسماعيل هنية : يستطيع أن يقدم الكثير ولايتردد .

عهد التميمي : جددت فينا الأمل.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت