واشنطن تُهدد بالتحرك ضد إيران بعد الفيتو الروسي حول اليمن

الثلاثاء :2018-02-27 11:52:59
واشنطن تهدد بالتحرك ضد إيران بعد الفيتو الروسي حول اليمن
هددت الولايات المتحدة يوم أمس الاثنين بالتحرك بشكل أحادي ضد إيران بعدما استخدمت روسيا حق النقض الفيتو، ضد مشروع قرار غربي في مجلس الأمن الدولي ينتقد إيران ويتهمها بالتقاعس عن منع وصول أسلحتها إلى جماعة الحوثي في اليمن.
 
وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي للصحافيين عند زيارتها إلى تيغوسيغالبا عاصمة هندوراس: "إذا كانت روسيا ستواصل التستر على إيران ستكون الولايات المتحدة وحلفاؤنا بحاجة إلى اتخاذ إجراء من تلقاء أنفسنا. إذا لم نحصل على إجراء في المجلس سيتعين علينا عندئذ اتخاذ إجراءاتنا".
 
ولم تحدد هيلي الإجراء الذي قد يُتخذ.
 
والفيتو الروسي هزيمة للولايات المتحدة التي تضغط منذ أشهر لتحميل إيران المسؤولية في الأمم المتحدة وهددت في نفس الوقت بالانسحاب من الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى العالمية في 2015 إذا لم يُصلح ما تصفها بأنها "عيوب كارثية" فيه.
 
وقالت هيلي: "من الواضح أن هذا الفيتو لن يتخذ القرار بخصوص الاتفاق النووي. ما يمكنني قوله هو أنه لا يفيد".
 
وأضافت "أثبت هذا صحة كثير مما كنا نعتقده بالفعل بأن إيران تحصل على تصريح من أجل أسلوبها الخطير وغير القانوني".
 
كانت بريطانيا أعدت مسودة القرار بالتشاور مع الولايات المتحدة وفرنسا. 
 
وسعت المسودة في بادئ الأمر إلى التنديد بإيران لانتهاكها حظر السلاح المفروض على زعماء جماعة الحوثي وشملت التزاماً من المجلس باتخاذ إجراء في هذا الشأن.
 
وأسقطت أحدث مسودة للقرار التنديد، سعياً للحصول على دعم موسكو، وعبرت بدل ذلك عن القلق من الانتهاك الذي أبلغ عنه خبراء من الأمم المتحدة يراقبون عقوبات مجلس الأمن.
 
وحصل مشروع القرار على تأييد 11 عضواً ومعارضة عضوين، هما روسيا وبوليفيا، بينما امتنعت الصين وكازاخستان عن التصويت.
 
وشككت روسيا في نتائج تقرير خبراء الأمم المتحدة الذي قدم إلى المجلس في يناير(كانون الثاني).
 
ويحتاج أي قرار لمجلس الأمن إلى موافقة تسعة أعضاء دون استخدام أي بلد من الأعضاء الدائمين حق النقض.
 
وأقر المجلس بعد ذلك مشروع قرار منافس اقترحته روسيا لم يذكر إيران وجدد عقوبات الأمم المتحدة على اليمن مدة عام.

أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت