شاهد| عناصر من حماس تعتدي علي الحراك المطالب برفع العقوبات عن غزة وإنهاء الإنقسام
ممثلو القوى في رام الله .. نرفض صفقة القرن بكل تعديلاتها

الأربعاء :2018-02-28 15:06:38
ممثلو القوى في رام الله  نرفض صفقة القرن بكل تعديلاتها

 أكد ممثلو القوى الوطنية والإسلامية على رفضهم ما تسمى "صفقة القرن" التي تحاول الإدارة الامريكية فرضها على الفلسطينيين.

جاء ذلك خلال وقفة نظمتها القوى أمام البيت الأمريكي في مدينة رام الله، احتجاجاً على القرارات الأمريكية بشأن نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس واعترافها بالقدس عاصمة للاحتلال، وتجميد دعمها لوكالة الأونروا.

وقال أمين عام حركة المبادرة الوطنية د. مصطفى البرغوثي ، إن قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس مرفوض ومخالف للقانون الدولي وقرارات مجلس الامن.

وأضاف البرغوثي: ونرفض صفقة القرن التي تريد أن تصفي حقوق الشعب الفلسطيني، ونرفض التطبيع مع العالم العربي ما لم تحل القضية الفلسطينية وتلبى حقوق شعبنا، بالحرية والاستقلال.

وقال "صفقة القرن بالأفكار التي تتسرب عنها مرفوضة جملة وتفصيلا، ولا مجال لوساطات، فإما أن تؤيد الولايات المتحدة حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة على كامل أراضيهم أو لا يكون حل".

وأكد أمين سر حركة فتح في محافظة رام الله والبيرة موفق سحويل ، أن الشعب الفلسطيني يرفض العدوان الامريكي الاخير عليه، حيث تحاول الإدارة الأمريكية مسابقة الزمن في تمرير صفقة العصر. وقال إن الشعب الفلسطيني سيستمر في هذه الفعاليات حتى يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في تطبيق قرارات الشرعية الدولية.

وناشد سحويل الشعوب العربية بالضغط على القيادة العربية التي من المفترض أن تجتمع في  القمة العربية في 28 آذار، للخروج بقرارات على مستوى التحدي الذي تواجه القضية الفلسطينية.

وقال إن حلفاء الإدارة الأمريكية يحاولون استباق الزمن من أجل اقرار صفقة العصر قبل انعقاد القمة العربية، مؤكداً أن إعلان الصفقة في حال تم، لم ولن نتراجع ولن تنال من عزيمة شعبنا الفلسطيني، وفق قوله.

وأضاف سحويل أن الشعب الفلسطيني والقيادة أكدوا مراراً، إن لم تشمل صفقة القرن القدس عاصمة لدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران وفق قرارات الشرعية الدولية، فلن نرضخ.

من جهته، أكد منسق القوى الوطنية والاسلامية في محافظة رام الله، عصام بكر أن الاعتصام أمام البيت الأمريكي يؤكد على أن الإدارة الأمريكية غير مرغوب بها وعليها أن تغادر. مضيفاً: شعبنا الفلسطيني لن يقبل ولن يخضع للابتزاز السياسي.

وقال بكر ، إن نقل السفارة الأمريكية هو تحد سافر للإرادة الدولية وعلى الولايات المتحدة أن تعيد قراراتها.

وأضاف "الولايات المتحدة تمثل رأس الحربة في الدفاع عن الحركة الصهيونية، كما أنها شريك في العدوان على شعبنا الفلسطيني، وإذا ظنت أنه يمكن مقايضة حقوق الشعب الفلسطيني بأموال لدعم مشروع سياسي فهي واهمة، نحن أكثر تمسكا بحقوقنا".

وأشار إلى أنه سيكون خلال الأيام القادمة برنامج تصعيد للقوى الوطنية والإسلامية ضد الاحتلال.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت