شاهد| وكالة ميلاد تحاور أحد القائمين علي حراك غزة .. ماذا طلب من مصر ؟؟
ترجمة ميلاد | ما يجري في أروقة السلطة ومعركة الخلافة علي الرئيس !

السبت :2018-03-03 13:22:25
ترجمة ميلاد  ما يجري في أروقة السلطة ومعركة الخلافة علي الرئيس
ترجمة ميلاد

لم تتفاجأ حركة فتح من نقل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للمشفي بشكل غير مخطط له .

في الشهر الماضي، كان الوضع الصحي لأبو مازن ليس جيدا، وعانى من الألم والضعف، وهذا كان واضح في خطابه الأخير في مجلس الأمن الدولي. 

كما أن بدء أمين سر حركة فتح جبريل رجوب في تسخين المعركة من أجل الخلافة علي السلطة وهجومه بشكل واضح  علي مصر ومنافسه محمد دحلان، لم يكن صدفة.

محمود عباس، البالغ من العمر 82 عاما خضع في اكتوبر عام 2016 لاختبارات القلب في المستشفى ، وكان من الواضح بالفعل أن حالته الصحية ليست جيدة، وكانت هناك شائعات بأن عليه الخضوع لاجراء عملية قلب مفتوح في مستشفى بالأردن، لكنه رفض اجراءها بسبب التطورات السياسية. 

تدهورت صحة محمود عباس على مدى السنوات الثلاث الماضية وخضع لسبعة اختبارات في مستشفيات فلسطينية وعربية وأمريكية. ولم يقدم مصدر طبي رسمي تقريرا عن صحة رئيس السلطة الفلسطينية .

بعد الفحوصات التي أجريت في نهاية الأسبوع الماضي سارع عباس لظهور على شاشة التلفزيون الفلسطيني ليؤكد أن الفحوصات كانت " روتينية" وهوفي حالة جيدة على الرغم من انه اضطر الى الغاء زيارته لفنزويلا والعودة إلى رام الله. 

وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية وفا لم تعلن أي شيء عن صحة رئيس السلطة الفلسطينية ، كما امتنع كبار مسؤولي السلطة الفلسطينية عن الحديث عن صحة الرئيس ، مما اثار الشكوك حول تدهور صحة عباس. 

إن صحة محمود عباس غير المستقرة تثير الكثير من الشكوك بين قادة فتح وقيادة حماس فيما يتعلق بقدرتهم على مواصلة العمل سياسيا في حاله رحيله.

 وقال مسؤول كبير في حركة فتح لصحيفة يديعوت إن عباس سيعلن استقالته في غضون أسابيع قليلة بسبب صحته. 

وظل محمود عباس في منصبه لمدة 13 عاما منذ انتخابه في 15 يناير 2015. 

 وحتى قيادة حماس تبدو متابعة عن كثب للحالة الصحية لرئيس السلطة الفلسطينية ، سيما وأن القانون ينص على أنه في حال عجز الرئيس فإن رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني يحل محله في قيادة السلطة مؤقتا وأنه في غضون 90 يوما تعقد الانتخابات الرئاسية ، حيث رئيس المجلس التشريعي الحالي هو شخصية من حماس في الضفة الغربية، الدكتور عزيز الدويك، من الخليل. 

لكن حماس تظهر نهجا واقعيا لما يحدث،وهم يعلمون أنه لا توجد فرصة أن تسمح حركة فتح للدكتور عزيز الدويك بالاحتفاظ بمقاليد السلطة لمدة ثلاثة أشهر حتى يتم انتخاب رئيس جديد للسلطة الفلسطينية. 

 قيادة حماس التي تقيم في القاهرة منذ اكثر من اسبوع لاجراء محادثات مع رئيس المخابرات المصرية الجديد الجنرال عباس كامل ، تناولت معه تداعيات تدهور صحة محمود عباس. 

وقال خليل الحية، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، في 22 شباط قناة "الغد" أن قيادة حماس ناقشت إمكانية تنحي محمود عباس عن السلطة، وأن حماس من شأنها أن تتوافق مع القانون الفلسطيني وأن هناك إجماع وطني حول هذه المسألة. 

ورفض الحية في تصريحاته ما يتردد علي أن غياب عباس قد يحدث فراغاً سياسياً . 

وأوضح الحية في المقابلة ان حماس تطالب عباس التصرف وفقا لما هو منصوص عليه في اتفاق المصالحة الأخير بين حركتي فتح وحماس، و اجراء انتخابات عامة في أقرب وقت ممكن .

وأضاف "في رأينا، هناك طريقة واحدة للخروج من هده الحالة وهو من خلال اجراء الانتخابات الفلسطينية واستعادة الشرعية وبناء مؤسسات الرئاسة والمجلس التشريعي والمجلس الوطني اعتمادا على نتائج الانتخابات".

ويبدو أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لا يزال يقوم بدوره كالمعتاد وبشكل "طبيعي" لكن التخوف داخل حركة فتح يجعلهم يبحثون في تعجيل رحيل الرئيس من أجل أن يتمكن الرئيس الجديد من تقوية نفسه .

مصيرالرئيس الشخصي ومصير عائلته مهم جدا لمحمود عباس، لذلك، يجب أن يكون وريثه شخص من الموالين له جدا  لضمان عدم وجود ضرر سيصيبه وأسرته ،خصوصا لولديه، ياسر وطارق في ظل الحديث عن ارتباطهم بمشاريع اقتصادية كبيرة مع كبار رجال الأعمال ولهم عقود كبيرة في مشاريع تجارية واقتصادية في الضفة الغربية ودول الخليج. 

على الأرجح في غضون  الأسابيع المقبلة سينكشف الوضع الصحي لمحمود عباس، وعلى إسرائيل أن تستعد لمعركة التغيير السريع في القيادة الفلسطينية، وقد تكون بدأت معركة الخلافة والقيادة، ويمكن أن تتطور وتكون مصحوبة بحمام دم.

 

- نشره مركز القدس للدراسات الاسرائيلية باللغة العبرية


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت