الأونروا تحذر عدم الاستجابة لندائها سيؤدي الي كارثه

الإثنين :2018-03-12 13:36:19
الأونروا  تحذر عدم الاستجابة لندائها سيؤدي الي كارثه

حذرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين"الأونروا"، اليوم الإثنين، المجتمع الدولي من عدم الاستجابة لندائها بتوفير الدعم المالي لسد العجز الذي تعاني منه، عقب تقليص أمريكا مساعداتها المالية المقدمة لها.
وقال المستشار الإعلامي للأونروا، عدنان أبو حسنة:"نحن لا نتخيل وجود عدم استجابة من الدول، وبالتأكيد حال لم يستجيبوا لنداء الأونروا النتائج ستكون كارثية ونتائج وخيمة".
وأضاف أبو حسنة، "نحن الآن خلال هذه الأيام الحاسمة والصعبة متفائلون نوعاً ما، نتجه إلى هذا المؤتمر (يعقد في روما لدعم الأونروا الخميس المقبل) بدعم من الأمين العام للأمم المتحدة وبدعم أوروبي كبير".
وعبر عن أمله في دعم كل الدول المانحة سواء الدول الخليجية أو الدول العربية والدول الإسلامية ودول العالم المختلفة.
وقال أبو حسنة، خلال فعالية طائرات الكرامة كجزء من حملة الأونروا الكرامة لا تُقدّر بثمن، التي نظمت في مدرسة الرمال الإعدادية المشتركة "ب" غرب مدينة غزة:":اليوم نصف مليون طالب فلسطيني في مدارس الأونروا في مناطق العمليات الخمس في سوريا والأردن ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة، من رفح وفي إدلب وخانيونس وجنين وبيروت وصيدا وفي كل هذه المناطق يطلقون هذه الفعاليات في نداء للعالم رسالة موجهة لمجتمع المانحين، الذي يعقد في روما في15الجاري أن وضع الأونروا خطير". وأوضح أن مستقبل هؤلاء الأطفال في خطر، ومستقبل 1.7مليون لاجئ يتلقون من الأونروا فقط مساعدات غذائية منهم مليون في غزة في خطر شديد، مضيفاً لا يمكن للأونروا أن تواصل بحجم هذا العجز الكبير.
ودعا أبو حسنة إلى تغطية بحجم هذا العجز، الذي يقدر بمئات ملايين الدولارات، والذي جاء بالأساس بعد القرار الأمريكي بتقليص حجم المساعدات المقدمة للأونروا بـ300مليون دولار، قدموا لنا 60مليون دولار من حجم 360مليون دولار، إضافة إلى عجز منظور بـ150مليون دولار، منوهاً إلى أن مستقبل الأونروا في خطر، وعملياتها في خطر، الخدمات التي تقدم لـ5.3مليون لاجئ فلسطيني في خطر.

 


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت