شاهد| لحظة استهداف المقاومة حافلة لجنود الاحتلال شرق جباليا
ترتيبات صرف المنحة القطرية لموظفي غزة

الأربعاء :2018-10-31 09:09:20
ترتيبات صرف المنحة القطرية لموظفي غزة
كشفت صحيفة (فلسطين) المحلية، تفاصيل الترتيبات الجارية لصرف رواتب الموظفين بحكومة غزة من أموال المنحة القطرية. 
 
وقالت الصحيفة، نقلاً عن مصدر وصفته بالمُطلع في وزارة المالية بغزة: أن المساعدة المالية التي أعُلن عن صرفها والبالغة 400 شيكل، تأتي كسلفة، وستخصم من دفعة الراتب القادمة.
وأعلن مساء يوم الثلاثاء، عن صرف سلفة مالية لموظفي قطاع غزة وذلك بقيمة 400 شيكل فقط، كـ"سلفة" من البنك الوطني الإسلامي وبنك الإنتاج والبريد الحكومي للموظفين على أن تخصم من دفعة الراتب القادمة.
وأوضحت الصحيفة، بخصوص المنحة القطرية، أنه لم يتم تحديد موعد صرف الدفعة المالية المقبلة حتى اللحظة، بانتظار وضوح آلية صرف المنحة، متوقعاً صرفها قبل النصف الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.
وحسب الصحيفة، فإن تأخير صرف أموال المنحة، متعلق بترتيبات واتصالات جارية بين الجانب القطري والاحتلال، مبيناً أن قطر تربط صرف المنحة بموافقة الاحتلال، لذا لم يتم الاتفاق على آلية الصرف بعد.

وعن الفئة المستفيدة من أموال المنحة من الموظفين، بينت أن الحديث يدور حول استفادة الموظفين المدنيين من أموال المنحة، فيما ستتولى وزارة المالية بغزة صرف أموال الموظفين العسكريين، مع تحسين نسبة الصرف لمدة ستة أشهر بنسبة 60-70% من قيمة الراتب.

وأشارت الصحيفة، إلى أن نسبة الصرف ما زالت في إطار البحث بين وزارة المالية في غزة، والسفير القطري محمد العمادي، وأن غاية الوزارة من تحسين الصرف لستة أشهر بدلاً من صرفها بشهر واحد، حتى لا يتكرر ما حدث عام 2014م حينما صرفت منحة مالية للموظفين المدنيين بشهر واحد، مبيناً أن الوزارة لم تتلق رداً من العمادي حتى اللحظة بهذا الإطار.

ونوهت الصحيفة، إلى أن الوزارة لم تتلق أي رد سلبي بشأن صرف المنحة، موضحةً أن الوزارة قامت بتجهيز كافة القوائم والبيانات التي طلبتها قطر، وأن الأمور لم تتضح بعد إن كانت أموال المنحة، ستحول لوزارة المالية بغزة، أم ستصرف بمكاتب البريد وبإشراف الأمم المتحدة.

 

 

أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت