شاهد| لحظة استهداف المقاومة حافلة لجنود الاحتلال شرق جباليا
الأحمد: مؤلم جداً مقايضة الدم الفلسطيني بالأموال

الأربعاء :2018-11-07 09:44:02
الأحمد مؤلم جدا مقايضة الدم الفلسطيني بالأموال

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عزام الأحمد، أن السلطة أجرت نقاشًا مباشرًا مع الحكومة القطرية بشأن إدخال المساعدات إلى قطاع غزة عبر "إسرائيل".

 وتابع: "لكن للأسف استمعوا، وبعد ذلك الحديث بحوالي 10 أيام، بدأ ضخ المال دون العودة لنا".

وقال الأحمد في لقاء عبر تلفزيون فلسطين: "من الخطأ أن تدفعوا مساعدات تسمى إنسانية عبر "إسرائيل لحماس، لأن هذا سيعمق الانقسام وسيعطي مبررًا لإسرائيل لتجاهل قرارات الشرعية الدولية".

وأوضح أن أي تواطؤ مهما كان شكله، يهدف لإضعاف الموقف الرافض لـ "صفقة القرن" من جانب القيادة الفلسطينية، وفقًا لقرارات المجلس الوطني والإجماع الوطني.

وعبر الأحمد عن أسفه لما أقدمت عليه قطر، قائلًا: "كنا نأمل أن يكون موقفهم أفضل، وأن يكون ملتزمًا بقرارات مبادرة السلام العربية، وعدم التنسيق مع إسرائيل بهذا الشكل، وعدم إقامة أي شكل من أشكال التعاون والتطبيع، قبل إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".

وأكد: "سبق أن هددتنا إسرائيل، وقالت ادفعوا رواتب موظفي حماس، وإلا سنقتطعها من المقاصة، وكان ردنا: "لا تتدخلوا بشؤوننا".

وبخصوص العقوبات المفروضة على قطاع غزة وملف المصالحة، نوه الأحمد إلى أنه لا وجود لما يسمى بالعقوبات، "وبدأنا نفكر كيف نقوض سلطة التمرد في غزة دون إلحاق الأذى بشعبنا".

وكشف عن حراك مصري جديد ستشهده الأيام المقبلة بشأن المصالحة الفلسطينية، قائلًا: "الأيام القادمة ستشهد تحركًا مصريًا جديدًا، يقوم على قاعدة الاتفاقيات الموقعة وآخرها اتفاق الآليات بتاريخ 12 أكتوبر "2017.
وأعلنت وزارة المالية بغزة عن صرف راتب اليوم لموظفي غزة بنسبة 60%، بالإضافة إلى عدد من المساعدات المالية للخريجين وذوي الشهداء والجرحى والأسر الفقيرة.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت