تسوية تنهي أزمة مخيم "المية مية" في لبنان

الأربعاء :2018-11-07 21:50:15
تسوية تنهي أزمة مخيم المية مية في لبنان

 ذكرت وسائل إعلام لبنانية أن أمين عام "أنصار الله" الفلسطينية جمال سليمان غادر مخيم "المية ومية" جنوب لبنان مع 17 شخصا إلى منطقة المزة في سورية.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام إن الأشخاص الذين غادروا مع سليمان هم من عائلته وأشقائه وعدد من مرافقيه.

وأشارت بعض وسائل الإعلام  إلى أن سليمان، غادر اليوم الأربعاء لبنان إلى سورية بموجب تسوية أنهت التوتر الذي يعيشه مخيم "المية مية" للاجئين الفلسطينيين منذ أسابيع.

وشهد المخيم الواقع على أطراف قرية "المية مية" شرق مدينة صيدا جنوبي لبنان، الشهر الماضي اشتباكات بين الجماعة المدعومة من "حزب الله" اللبناني وحركة "فتح"، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من الجانبين.

وأشارت المصادر ان "عملية خروج جمال سليمان من مخيم المية ومية تمت إثر اجتماع أمني مطول عقد في ثكنة زغيب العسكرية شارك فيه مسؤول وحدة الارتباط في حزب الله وفيق صفا الذي أشرف شخصيا على العملية".

وسبق اجتماع الثكنة لقاء عقد في سفارة دولة فلسطين في بيروت وشارك فيه السفير أشرف دبور وامين سر حركة "فتح" فتحي ابو العردات ومسؤول حماية التنظيم والمالية اللواء منذر حمزة، وممثلون عن "حزب الله" ومخابرات الجيش اللبناني، حيث جرى وضع اللمسات الاخيرة على عملية مغادرة سليمان المخيم بحيث تكون آمنة.

وكشفت المصادر، ان "الأشخاص ال 20 الذين غادروا برفقة سليمان هم زوجاته الأربع وأولاده الستة و7 من عناصره هم" ناصر غضبان، محمود حسنين الملقب البطل، عمر غالي، محمد الخطيب، محمود عباس(مرافقه)، فتحي غالي ومحمد غالي".

وأضافت المصادر أن المسؤول الأمني بالجماعة "ماهر عويد" تسلم المقر بالمخيم برفقة 25 عنصرا.

من جهته نفى الجيش اللبناني "انعقاد اجتماع بين مسؤولين أمنيين وحزبيين في ثكنة بصيدا" تمهيدا لمغادرة زعيم الجماعة.

وقال في بيان "تناقلت بعض وسائل الإعلام خبرا مفاده انعقاد اجتماع أمني بين مسؤولين أمنيين وحزبيين في ثكنة محمد زغيب ـــ صيدا، بهدف التحضير لمغادرة جمال سليمان مخيم المية مية. يهم قيادة الجيش أن تنفي صحة الخبر جملة وتفصيلا".

وأشارت المصادر ان "عملية خروج جمال سليمان من مخيم المية ومية تمت إثر اجتماع أمني مطول عقد في ثكنة زغيب العسكرية شارك فيه مسؤول وحدة الارتباط في حزب الله وفيق صفا الذي أشرف شخصيا على العملية".

وبحسب هذه المصادر فإن خروج سليمان تم في اطار عملية استغرقت عدة ساعات وبتنسيق أمني لبناني فلسطيني.

وبخروج سليمان من مخيم الميه ومية يتم انهاء حالة التوتر التي يعيشها المخيم منذ اسابيع في اعقاب الاشتباكات العنيفة التي وقعت بينه وبين حركة "فتح" وقوات الامن الوطني الفلسطيني والتي اسفرت عن سقوط اربعة قتلى واكثر من ثلاثين جريحا، فضلا عن اضرار مادية كبيرة في الممتلكات.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت