31 عاماً على "انتفاضة الحجارة"

السبت :2018-12-08 11:18:46
31 عاما على انتفاضة الحجارة

بعد 31 عامًا من سقوط قطاع غزة والضفة الغربية في قبضة الاحتلال الإسرائيلي، اندلعت شرارة الانتفاضة الأولى لتعطي دلالة قوية على أن الشعب الفلسطيني يأبى الانكسار وأن كل محاولات تغييب الوعي فشلت في تذويب الوطنية الفلسطينية الممتزجة.

ففي التاسع من شهر كانون أول (ديسمبر) 1987، انتفض الشعب الفلسطيني، في كافة مدن وقرى ومخيمات القطاع والضفة، معلنًا مرحلة جديدة في مواجهة الاحتلال التي سرعان ما هيأت الظروف لميلاد فصائل المقاومة، وفي طليعتها كتائب القسام التي أذاقت دولة الاحتلال كأس العلقم حتى أجبرته بعد سنوات مع غيرها من فصائل المقاومة على جر أذيال الخيبة والاندحار من غزة.

الشرارة الأولى

الشرارة الأولى تفجرت بعد الحادث البشع الذي ارتكبه سائق إسرائيلي في الثامن من كانون أول (ديسمبر) 1987؛ حين قام بدهس عدد من العمّال الفلسطينيّين من سكان جباليا شمال قطاع غزة، قرب حاجز بيت حانون "إيرز" الذي يفصل قطاع غزة عن الأراضي المحتلة منذ عام 1948، مما أدى لاستشهاد أربعة منهم وجرح آخرين.

وسرعان ما فجر هذا الحادث الغضب الكامن في نفوس الفلسطينيين؛ فتحولت مسيرة تشييع الشهداء إلى مظاهرة غضب واسعة رشق خلالها السكان جنود الاحتلال بالحجارة، والذين ردوا بإطلاق الرصاص وتدخلت مروحيات الاحتلال لتطلق القنابل المسيلة للدموع لتفريق آلاف المشاركين في التشييع، لتسفر تلك الأحداث عن ارتقاء عدد من الشهداء والجرحى، لتمتد الشرارة بعد ذلك إلى كل مخيمات ومدن القطاع ومنها إلى الضفة الغربية، لنصبح أمام انتفاضة شعبية حقيقية حملت الحجر وانطلقت من المساجد لتقود ثورة ضد المحتل بعد ركون دام 20 عامـًا ثبت خلالها فشل الاحتلال في ترويض الفلسطينيين.

وكان لجماعة الإخوان المسلمين في فلسطين، دور السبق في التعاطي مع هذا الحراك الشعبي، فتأسست حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وأصدرت بيانها الأول وهو البيان الأول في الانتفاضة في 14/12/1987، لتؤكد أن هذه الهبة الشعبية يقف وراءها قوى حية، سرعان ما انتظمت فيها ما بات يعرف بالقيادة الموحدة المشكلة من حركة فتح وقوى اليسار الفلسطيني.

1500 شهيد

وعلى مدار 79 شهرًا ما بين عام 1987 وعام 1994 الذي شهد تراجع ذروة الانتفاضة مع قدوم السلطة الوطنية من الخارج وما لعبته من دور في الالتفاف حول أهداف الانتفاضة، قدم الشعب الفلسطيني وفق إحصاءات رسمية حقوقية1376 شهيدًا فلسطينيًّا، فيما تتحدث إحصاءات أخرى أن عدد الشهداء تجاوز 1500 شهيد، بينما قتل 94 إسرائيلياً في عمليات ثأرية نفذتها الفصائل الفلسطينية أو شبان فلسطينيون غاضبون من جرائم الاحتلال.

وخلال الانتفاضة الأولى شنت قوات الاحتلال حملات واسعة كانت تعتقد أنها ستؤدي لوقف الانتفاضة دون جدوى، حتى بلغ عدد المعتقلين منذ اندلاع الانتفاضة حتى منتصف 1994 قرابة (200 ألف) مواطن، أي بمعدل ثلاثين ألف حالة اعتقال في العام الواحد، حيث فتحت معتقلات "كيستعوت" في النقب لتستوعب الأعداد الكبيرة من المعتقلين، فيما جرى إبعاد ما لا يقل عن ألف فلسطيني عن أرضهم للخارج.

إحياء القضية الفلسطينية

ويرى محللون ومراقبون أن الانتفاضة الفلسطينية الأولى أعادت القضية الفلسطينية للواجهة بعد أن عملت قوات الاحتلال على مدار سنوات على تغييبها وإسقاطها من مختلف الأجندات، ضمن سياسة واضحة بمحاولة تدجين المجتمع الفلسطيني بالكامل وتحويله إلى مجتمع هشّ يقبل بالكيان الصهيوني.

ويقول الدكتور حسن أبو حشيش، رئيس المكتب الإعلامي الحكومي: إن الانتفاضة الأولى أحيت القضية الفلسطينية بعد أن خطط العدو لشطبها وتذويبها، مشددًا على أنها تعتبر من أهم محطات المقاومة الفلسطينية الحديثة والمعاصرة.

 استنهاض شعبي

وبالرغم من الثمن الباهظ الذي دفعه الفلسطينيون في هذه الانتفاضة إلا أنها شكلت حالة فريدة في الاستنهاض الشعبي لمواجهة المحتل، وإعادة البوصلة نحو حقيقة الصراع مع المحتل، في ظل حالة من التوحد والتكاتف الشعبي غير المسبوق رغم تباينات المواقف واختلاف المشارب الفكرية.

ويقول الباحث والمختص في شئون الأسرى عبد الناصر فروانة، إن أبرز ما تميزت به الانتفاضة الأولى هو متانة الوحدة الوطنية فيما بين كافة الفصائل، والتعاون والتنسيق الميداني فيما بينها وبين عناصرها بشكل فردي أو جماعي، تنظيمي أو شخصي، بالإضافة لتميزها بالطابع الشعبي والجماهيري الوحدوى وشموليتها، والأهم تميزها بوحدة النسيج الاجتماعي والعلاقات الأسرية والتعاضد والتكافل الأسري والاجتماعي وصلابة الحركة الأسيرة.

انتفاضة الحجارة.. والمساجد

وتنوعت المسميات التي أطلقت على الانتفاضة الأولى، تبعًا للحالة التي مرت بها، فسميت انتفاضة الحجارة، كونها كانت السلاح الأبرز في أيدي المنتفضين في البدايات، وأطلق عليها انتفاضة المساجد؛ حيث كانت المسيرات والمواجهات تدار وتنطلق من المساجد من قبل الشباب الإسلامي، وسرعان ما تطور الأمر مع اشتداد وتيرة العدوان الصهيوني، فبدأ استخدام زجاجات المولوتوف، وبدأ العقل الفلسطيني ينتج أفكارًا وأدوات إبداعية في مواجهة الاحتلال، وتبلورت شيئًا فشيئًا بعدها عمليات الطعن وثورة السكاكين التي دشنها البطل عامر سرحان، الذي أفرج اعتقل بعد أن قتل ثلاثة صهاينة وأطلق سراحه في إطار صفقة "وفاء الأحرار" ليعانق تراب غزة الأبية.

المقاومة مستمرة حتى يرحل الاحتلال

وفرض زيادة الإرهاب الإسرائيلي على الحالة الفلسطينية مواجهة من نوع جديد فانطلقت كتائب القسام، وغيرها من فصائل المقاومة، ودشن القسام العمليات الاستشهادية كنتيجة طبيعية لاستهداف الاحتلال المتعمد للمدنيين الفلسطينيين، وبدأ العدو يحصد نكال ما اقترفت يداه.

وكانت محاولات إطلاق سراح المعتقلين في سجون الاحتلال تشكل أولوية لدى حركة "حماس"؛ فنفذت عدة عمليات أسر لجنود صهاينة ليكون لها السبق في هذا المجال وكان الحدث الأبرز خطف نخشون فاكسمان، الذي انتهى بإبعاد المئات من قادة حركة حماس والجهاد الإسلامي إلى مرج الزهور.

ومع اشتداد وتيرة الانتفاضة بدأ الاحتلال يفكر كيف يقضي عليها من الداخل؛ فبدأ التسويق لمسيرة التسوية وجرت مفاوضات بين حركة فتح والاحتلال انتهت بالتوقيع على اتفاقية أوسلو التي قادت لتشكيل سلطة رام الله، التي عملت على احتواء الانتفاضة التي خمد أوارها لتشتعل من جديد عام 2000 في تأكيد جديد أن الشعب الفلسطيني تجاوز مرحلة الوصاية وأن هذا الشعب مصمم على نيل حقوقه مهما كانت التضحيات، وأن المقاومة مستمرة حتى يرحل الاحتلال.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت