شاهد | المقدسيون يفتحون باب مصلى الرحمة بعد 16 عاما من الاغلاق وسط هتافات "بالروح بالدم نفديك يا أقصى"
الحمد الله: جاهزون لكل السيناريوهات حال اقتطعت إسرائيل من أموال المقاصة

الخميس :2019-02-07 13:38:32
الحمد الله جاهزون لكل السيناريوهات حال اقتطعت إسرائيل من أموال المقاصة

قال رئيس حكومة تسيير الأعمال، د. رامي الحمد الله، أن السلطة جاهزة لكافة السيناريوهات في حال اقتطعت إسرائيل من أموال المقاصة الفلسطينية.

وأضاف: "فقد عملنا خلال السنوات الاخيرة على ترشيد النفقات وزدنا الإيرادات والناتج المحلي، لنواجه به انخفاض المساعدات الخارجية بمقدار 71%، ولن نقبل أي مساعدات مالية أو أية أموال سياسية، تهدف للمقايضة على ثوابتنا الوطنية".

وجدد الحمد الله، دعوته لحركة حماس الاستجابة لمبادرة الرئيس محمود عباس، والعودة إلى حضن الشرعية، مؤكداً أن فلسطين والقضية تمر في وقت عصيب وواقع صعب، وأن خدمة فلسطين لا تحتاج إلى أقوال وإنما تحتاج إلى أفعال.

جاء ذلك، خلال كلمته في افتتاح مبنى وزارة التربية والتعليم الجديد "يافا"، اليوم الخميس في رام الله، بحضور محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ووزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ورئيس ديوان الموظفين العام، موسى أبو زيد، وكادر وأسرة وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي.

وتابع رئيس حكومة تسيير الأعمال: "نلتقي اليوم في رحاب إنجاز آخر، وضمن مسيرة طويلة وغنية بدأناها قبل سنوات لإحداث نهضة وتنمية شاملة في منظومة التربية والتعليم بكافة مكوناتها ومراحلها، فمن قاعة الشهيد ياسر عرفات، التي أطلقنا منها قبل نحو عامين المناهج الفلسطينية الجديدة، نحتفل اليوم بافتتاح المبنى الجديد للوزارة، الممول من وزارة المالية والتخطيط، بحوالي أربعة ملايين دولار، والذي يضم سبع إدارات جديدة، فمبنى جديد، يعني مساحة أخرى متجددة للعطاء والعمل، نحو تكريس مخرجات تعكس الطموحات التربوية والوطنية".

وأردف الحمد الله: "أحمل لكم إشادة الرئيس محمود عباس، بكافة الإنجازات التي تتحقق على صعيد المضامين والأدوات التعليمية، وفي الأبنية والتجهيزات، لتحسين نوعية وجودة التعليم واستثمار وتوظيف التكنولوجيا، وفي سياق عمل محموم وحثيث، لضمان استمرار وديمومة وتدفق مسيرة "الإنجاز"، للنهوض بقدرات الطلبة ومنحهم مساحة متزايدة ومحفزة للإبداع، وكرافعة لترسيخ هويتنا الوطنية الجامعة، في وجه كل محاولات اقتلاعها وزعزعتها. إننا، من خلال قطاع التربية والتعليم، وبجهود العاملات والعاملين فيه، إنما نعبد طريقاً للنور والأمل، ونبدد الظلمة والعزلة التي يريدها لنا الاحتلال الإسرائيلي".

وأوضح رئيس الوزراء: "ولارتباطهما بالصمود والمستقبل الفلسطيني، كان قطاعا الصحة والتعليم أولى القطاعات التي استهدفتها إسرائيل حيث أمعنت إسرائيل في استهداف المؤسسات الوطنية في القدس ومحاولة إفراغها من مدارس (أونروا)، وإلحاق مدارس البلدة القديمة فيها ببلدية الاحتلال. فأفردنا "برنامج حماية التعليم في القدس"، بمرتكزات وتدخلات فاعلة، لدعم المعلمين فيها، وترميم أبنيتها وتوفير الكتب والمنح الدراسية لطلبتها.

 وسنواصل حشد الدعم الدولي للجم عدوان إسرائيل على القدس وحماية مؤسساتها والالتزام بتوفير التمويل اللازم لضمان استمرارية واستدامة عمل (أونروا) بموجب التفويض الدولي الذي قامت عليه، لحماية حقوق ومكانة اللاجئين الفلسطينيين إلى حين إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية بكافة جوانبها".

 

 

أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت