شاهد | المقدسيون يفتحون باب مصلى الرحمة بعد 16 عاما من الاغلاق وسط هتافات "بالروح بالدم نفديك يا أقصى"
هنية يسعى لإعادة أموال حماس المحتجزة بمصر

الخميس :2019-02-14 12:03:37
هنية يسعى لإعادة أموال حماس المحتجزة بمصر

قالت صحيفة "القدس" المحلية إن رئس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية يبذل "مساعٍ كبيرة" لجلب الأموال الخاصة بالحركة والتي تحتجزها مصر منذ سنوات، بعد محاولة إدخالها لقطاع غزة من قبل قيادات في الحركة.

ونقلت الصحيفة يوم الخميس عن مصادر فلسطينية لم تسمّها أن الأموال التي يحاول هنية استردادها من مصر تصل ما بين 25 إلى 30 مليون دولار، احتجزت على دفعات لدى محاولات قيادات مختلفة من الحركة إدخالها إلى القطاع في السنوات الماضية.

وبحسب المصادر، فإن حماس التي تعاني من ضائقة مالية خانقة، تحاول استعادة تلك الأموال المحتجزة، لمحاولة الخروج من الأزمة الحالية التي تشهدها كافة المؤسسات والأطر المختلفة داخل الحركة.

وكانت السلطات المصرية احتجزت مبالغ مالية من هنية حين احتجزته لساعات عندما كان رئيسًا للحكومة الفلسطينية العاشرة بعد جولة خارجية قام بها في نوفمبر-تشرين ثان 2006، كما احتجزت في عدّة مرات على أموال حاول قيادات بالحركة إدخالها إلى قطاع غزة عبر معبر رفح.

وعزت مصر في أكثر من مرة مصادرتها لتلك الأموال لـ"عدم التنسيق مع الجهات المختصة لإدخالها"، وفقًا للصحيفة.

ويتواجد هنية في مصر منذ نحو أسبوعين في زيارة عقد خلالها عدة لقاءات مع مسؤولين مصريين بارزين، بينهم مدير جهاز المخابرات اللواء عباس كامل، وشخصيات أخرى.

ومن بين ما طرحه هنية في لقاءاته مع المسؤولين المصريين توسيع التجارة عبر معبر رفح، وفتح منطقة تجارية بهدف زيادة الدخل المادي للقطاع في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة.

وعقد هنية اجتماعات مختلفة مع قيادات الفصائل الفلسطينية التي وصلت للقاهرة مؤخرًا، كما عقد اجتماعات داخلية لأعضاء من المكتب السياسي للحركة الذين يتواجد عدد كبير منهم بالقاهرة.

ويتوقع أن يعود هنية لقطاع غزة خلال أيام في ظل الأنباء الواردة عن رفض المصريين السماح له القيام بجولة خارجية.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت