لجنة الانتخابات الإسرائيلية تشطب قائمة الموحدة والتجمع

الخميس :2019-03-07 10:50:27
لجنة الانتخابات الإسرائيلية تشطب قائمة الموحدة والتجمع

أكدت صحيفة (هآرتس) أن لجنة الانتخابات المركزية، قررت مساء أمس الأربعاء، شطب قائمة الموحدة والتجمع، ومرشح الجبهة- العربية للتغيير، عوفر كسيف، خلافاً لموقف المستشار القانوني للحكومة، أفيحاي مندلبليت.

 وجاء قرار الشطب بناء على المزاعم بإنكار المدعى عليهم لوجود إسرائيل كدولة يهودية، وفي حالة القائمة العربية الموحدة- التجمع، دعم الإرهاب أيضًا، وسيتم تحويل القرار إلى المحكمة العليا للمصادقة عليه، أو رفضه، يوم الأحد.

وجاء قرار شطب كسيف بأغلبية 15 عضواً في اللجنة، بينهم نواب "يوجد مستقبل" الثلاثة، مقابل معارضة 10 أعضاء، ولم يشارك ممثلا حزب "الحركة" في التصويت، فيما امتنع ممثلو الأحزاب المتشددة الثلاثة عن التصويت.

 وتم شطب قائمة الموحدة- التجمع، بأغلبية 17 عضواً، مقابل معارضة 10 أعضاء، وكان ممثلا حزب القوة اليهودية، ميخائيل بن آري وإيتمار بن جفير، اللذان رفضت اللجنة، في وقت سابق، طلب شطب ترشيحهما، قد قدما التماساً يطالب بشطب الجبهة والعربية للتغيير، والموحدة والتجمع، وقدم دافيد بيتان التماساً باسم حزب الليكود ضد القائمة العربية الموحدة- التجمع، بينما قدم رئيس "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان التماساً ضد كسيف.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، عقب شطب قائمة الموحدة– التجمع، إن "من يدعم الإرهاب لن يكون في الكنيست الإسرائيلي".
 فيما قال وزير الجيش السابق، أفيغدور ليبرمان: "كل من يقول إن رئيس الأركان، هو مجرم حرب، وأن دولة إسرائيل تقوم بتطهير عرقي في قطاع غزة، يجب ألا يجلس في الكنيست الإسرائيلي، هو وغيره من أنصار الإرهاب في الكنيست مكانهم في برلمان حماس في قطاع غزة أو في المجلس الإيراني في طهران، لذا أتوقع من المحكمة العليا، عدم التدخل في قرار لجنة الانتخابات المركزية".

واتُهم كسيف بمقارنة إسرائيل والجيش الإسرائيلي بالنظام النازي، وقال إنه دعا إلى محاربة "النازية اليهودية"، وأعرب عن دعمه لتغيير النشيد القومي، ووصف وزيرة القضاء، أييلت شكيد بأنها "حثالة نازية جديدة". 

ولم يحضر كسيف النقاش، لكنه تم دعوته للحضور، بعد أن أصر رئيس اللجنة، القاضي حنان ميلتسر، على حضوره. وقال كسيف في كلمته أمام اللجنة: "لقد جئت من خلفية أكاديمية، ومجال خبرتي، ضمن أمور أخرى، هو موضوع الفاشية والنازية والقومية بشكل عام، عندما أتحدث إلى صديق أو أكتب منشورًا كفرد، أستخدم الاستعارات، وعندما استخدمت المصطلحات المذكورة، كانت هذه استعارات مجازية". وكان كسيف قد صرح في مقابلة مع (هآرتس)، الشهر الماضي، أن إسرائيل ترتكب "إبادة جماعية زاحفة" ضد الفلسطينيين.

وجاء في تعقيب الموحدة- التجمع على القرار: "إن قرار شطب الموحدة والتجمع، هو قرار عنصري وشعبوي يهدف إلى الإضرار بالتمثيل السياسي للمواطنين العرب، ومن الواضح لنا أن لجنة تتمثل فيها الأحزاب العنصرية التي لا تريد رؤية العرب في الكنيست، ستعمل من أجل شطبنا، الموحدة والتجمع تعرض برنامجًا ديمقراطيا، وتعمل على تعزيز المساواة الكاملة في الحقوق لجميع المواطنين".

 وقالوا في الحزب: إن المحكمة العليا رفضت في السابق الادعاءات التي طرحت في قرار الشطب الجديد، وقال رئيس التجمع السابق جمال زحالقة: "إن استبعاد قائمة "الموحدة - التجمع" هو خطوة معادية للديمقراطية، ورسالة معادية للجمهور العربي".

وقال كسيف، وهو أول مرشح يهودي يساري يتم شطب ترشيحه: "إن الموافقة على اقتراح شطبي في لجنة الانتخابات، خلافا لتوصية المستشار القانوني، يثبت أن ما يوجه أعضاء اللجنة هي سياسة التمييز والإقصاء، ليست الديمقراطية، وسيادة القانون هي رايتهم، وإنما العنصرية والكراهية للأقلية القومية العربية الفلسطينية، وكل القوى الديمقراطية. سأتقدم مع إخواني اليهود والعرب، بالتماس إلى المحكمة العليا، وسأواصل الكفاح ضد الاحتلال والتمييز ومن أجل إسرائيل عادلة وديمقراطية ومتكافئة".

وقال رئيس كتلة الجبهة- العربية للتغيير، أيمن عودة، إن "عوفر كسيف، الذي يدعو إلى المساواة، ويعرض صوتاً واضحاً ضد الاحتلال ولصالح السلام والشراكة اليهودية العربية، تم شطبه في لجنة الانتخابات التي يقودها الكهانيون العنصريون، إلى جانب اليمين المتطرف، هؤلاء الذين يرفضون بفخر قيم الديمقراطية ويعتنقون نظرية العنصرية والترانسفير.
وأكد هذا إسكات سياسي لكل الذين يعارضون نظام التمييز والعنصرية، بوابة الكنيست الإسرائيلي مفتوحة على مصراعيها أمام الكهانيين، ولكن ليس أمام الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة".

 


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت