الهيئة الوطنية لمسيرات العودة تعلن اسم الجمعة القادمة

الجمعة :2019-03-08 19:49:16
الهيئة الوطنية لمسيرات العودة تعلن اسم الجمعة القادمة

قالت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة ، يوم الجمعة، أثبتت كل الشواهد على عجز قوة الاحتلال وفشله الذريع في وقف مسيرات العودة.

وأضافت الهيئة في بيان لها وصل "ميلاد"،  لقد تجاوزت هذه المسيرات مرحلة المساومة على استمرارها ، وباتت نهجاً ووسيلة نضالية أقر العالم كله بقوة تأثيرها.

ونص البيان كالتالي:
بسم الله الرحمن الرحيم
♦ جماهير شعبنا الأبي الصامد 
 
أبناء أمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم 
 

في اليوم العالمي للمرأة تحتشد هذه الجماهير الغفيرة لتُسمع العالم أجمع صرخات المرأة الفلسطينية التي سئمت صمت العالم أمام ما ترتكبه "إسرائيل" من عدوان وانتهاك بحق المرأة الفلسطينية، عدوان يسفك دم المرأة ويهدم بيتها ويقتل أطفالها ويعتقل زوجها ويشرد عائلتها ويمنع علاجها ويصادر أرضها ويحرمها من أبسط الحقوق.
 

إن غاية الاحتلال من وراء قمعه وعدوانه بحق المرأة الفلسطينية هو السعي لتدمير الأسرة الفلسطينية وبالتالي انهاك وتدمير المجتمع كله، وتلك أبشع جرائم الحرب والإبادة التي تفوق في بشاعتها ما ارتكبه غلاة التطرف والإرهاب على مدار التاريخ الإنساني. 

ولهذا جئنا اليوم هنا في الجمعة الخمسين من مسيرات العودة وكسر الحصار تحت شعار "جمعة المرأة الفلسطينية" لنلفت نظر العالم كله لحقيقة وطبيعة الأهداف التي يسعى الإرهاب الصهيوني لتحقيقها من وراء كل هذا الاستهداف للمرأة الفلسطينية ومن خلفها الشعب الفلسطيني بأسره. 

لعل هذه الصرخات والنداءات تلامس الضمير العالمي والإنساني فتوقظه وتكشف له ما تحجبه الدعاية الاسرائيلية الكاذبة، تلك الدعاية الآخذة في التهالك والتعري بفعل ما يقدمه الإعلام الفلسطيني من حقيقة يعجز الإرهاب الاسرائيلي عن مواجهتها. 
يا جماهير شعبنا وأمتنا .. يا كل الأحرار في العالم.

فيما تتواصل مسيراتنا اليوم على أرض غزة الأبية، ينتفض أهلنا في القدس في وجه سياسات التطهير العرقي وفي وجه محاولات الاستيلاء على المقدسات، وضد سياسات الإبعاد التي تستهدف العلماء والمشايخ والرموز الوطنية، تشتعل القدس غضباً وثورة في وجه الأحقاد التي تغذيها الأساطير والأكاذيب التي يحاول أصحابها السطو على تاريخنا وحضارتنا.

إن على هؤلاء اللصوص المعتدين أن يدركوا أن الحقيقة لها عنوان أوحد يتمثل في أن هذه الأرض هي لنا وأن القدس عاصمتنا والمسجد الأقصى حق لنا وأن هذه الأرض تلفظكم. 
إننا نحيي جماهير القدس والمرابطين على بواباتها وأسوارها وفي رحاب الأقصى وساحاته، يدافعون عن هوية القدس ويحمون مقدساتها ويؤكدون على السيادة الوطنية الفلسطينية على كل جزء وحجر فيها. 

أهلنا وشعبنا.. 
إننا إذ نبارك حشدكم الكبير في الأسبوع الخمسين لهذه المسيرات، ونترحم على أرواح الشهداء الأبرار، ونوجه التحية للجرحى الميامين وللأسرى البواسل.. فإننا نؤكد على ما يلي:

أولاً: لقد أثبتت كل الشواهد على عجز الاحتلال وفشله الذريع في وقف مسيراتكم التي تقودها مرجعية وطنية موحدة تقدم كل يوم أنموذجا في العمل الوحدوي والتنسيق المشترك وتلك واحدة من أهم إنجازات هذه المسيرات. 

ثانياً: لقد تجاوزت هذه المسيرات مرحلة المساومة على استمرارها وباتت نهجاً ووسيلة نضالية أقر العالم كله بقوة تأثيرها، ولذلك فإن المصلحة الوطنية تقتضى المحافظة عليها وحمايتها والبناء على ما حققت وفق استراتيجية وطنية جامعة. 
ثالثاً: إن المسؤولية الشرعية والوطنية والأخلاقية تقتضي الحفاظ على هذا الإرث الوطني الذي يعتبر الشهداء والأسرى والجرحى أحد أهم عناوينه الكبيرة، وعليه فإننا نرفض المساس بأي حق من حقوق الشهداء والأسرى والجرحى.

رابعاً: إننا ومع اقتراب يوم الجريح في الثالث عشر من مارس آذار، نؤكد على حماية حقوق الجرحى الذين نعتبرهم أوسمة عز وفخر على جبين التاريخ. فتحية لكل جريحة وجريح كانت جراحه ودمه النازف قرباناً للعودة والتحرير.

خامساً: نوجه التحية لكل أسير وأسيرة في سجون الاحتلال، وهم يخوضون معركة الكرامة في وجه سياسات القمع والإرهاب، ونجدد التأكيد على استمرارنا في دعم ومساندة خطواتهم النضالية، وسنظل معهم وخلفهم حتى يناولوا حريتهم.

سادساً: نعبر عن دعمنا وتضامننا مع عائلة البرغوثي المناضلة، التي قام الاحتلال بهدم منزل ابنها الأسير البطل عاصم البرغوثي في قرية كوبر، كما تتضامن الهيئة مع أهالي قرية العراقيب في النقب المحتل، والذي قام الاحتلال بهدمها للمرة الـ 141 على التوالي. إن سياسة هدم البيوت سياسة بائسة لن تكسر إرادة وعزيمة شعب مصمم على المقاومة والنضال حتى تحقيق كامل أهدافه الوطنية.

سابعاً: إن ما يواجهه شعبنا من تحديات ومؤامرات وهجمة اسرائيلية  متواصلة تقتضي منا جميعاً حشد كل الطاقات الكامنة والشروع الفوري بإنجاز المصالحة واستعادة الوحدة، وفي هذا السياق نوجه التحية للجهود المصرية المتواصلة من أجل إنهاء معاناة شعبنا، وجهودها من أجل استئناف مسار المصالحة.

ثامنا: ندعو جماهير شعبنا للاستعداد لإحياء ذكرى يوم الأرض الخالد، الذي شكل نقطة انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار، ونهيب بكل الفعاليات الوطنية والشعبية في كل أماكن التواجد الفلسطيني داخل فلسطين وفي الشتات لوضع الخطط والبرامج لإحياء هذا اليوم بما يؤسس لحالة نضال عنوانها الحرية والعودة. 
تاسعاً: ندعو جماهير شعبنا للمشاركة الحاشدة في الجمعة القادمة تحت عنوان "المسيرات خيارنا". 
ولنعلن بهذه المشاركة تمسكنا بالمسيرات وفاءً لوصايا الشهداء وعهد الأسرى وتضحيات الجرحى. 

 


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت