الرئيس الكندي يواجه تهم التستر على الفساد ومطالبات باستقالته

الأحد :2019-03-31 16:21:35
الرئيس الكندي يواجه تهم التستر على الفساد ومطالبات باستقالته

يواجه الرئيس الكندي جاستن ترودو مطالبات لتقديم استقالته على خلفية التسجيل الصوتي الذي نشرته وزيرة العدل السابقة جودي ويلسون والذي يدعم فيه شهادتها على احداث قضية فساد واحتيال حاول ترودو التستر عليها.

وكانت الوزيرة قد قدمت مسبقاً التسجيل الصوتي إلى جانب وثائق أخرى تتضمن رسائل بريد الكتروني إلى مجلس العموم الذي ينظر في القضية التي تخص شركة "إس إن سي لافالين" التي تواجه اتهامات بتقديم رشاوي لمسؤولين ليبيين مقابل الحصول على عقود.

التسجيل الصوتي يحتوي على تفاصيل المكالمة الهاتفية التي امتدت لـ 18 دقيقة، وأُجريت في ديسمبر الماضي، بين وزيرة العدل السابقة وأمين عام الحكومة الكندية مايكل ورنيك، ودارت بشأن الملاحقة القضائية للشركة الكندية.

ووصفت وزيرة العدل والمحامية العامة السابقة في كندا تسجيل المكالمة دون علم ورنيك بالخطوة غير العادية وغير اللائقة لكنها بررت هذه الخطوة، قائلة إنها أرادت تفسيراً دقيقاً للمحادثة، وكانت لديها مخاوف حيال ما رأت أنه محاولة للتدخل في القضية.

وفي المكالمة الهاتفية، كرر أكبر مسؤولي الحكومة الكندية الإشارة إلى أن رئيس الوزراء ترودو مهتم بأن تتفادى الشركة الملاحقة القضائية، وأن تتم تسوية الأمر من خلال اتفاق.

وكان ترودو وأعضاء حكومته أعربوا عن مخاوفهم حيال المخاطرة بآلاف الوظائف في الشركة الكندية للأعمال الهندسية، التي يعمل بها نحو 9 آلاف موظف، حال ملاحقة الشركة قضائياًن وفقاً لـ "سكاي نيوز".

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أوقفت اللجنة البرلمانية المسؤولة عن القضية التحقيق في قضية إن سي لافالين، بعد تأكيدها أن أهدافه تحققت، إلا أن جودي ويلسون قالت حينها إنها سوف تقدم المزيد من الوثائق التي تدعم شهادتها.

 


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
هل تشكيل حكومة جديدة برئاسة محمد اشتية ستساهم في تحقيق الوحدة الوطنية؟
  • نعم ستساهم
  • لا لن تساهم
  • لا أعرف
النتائج ينتهي بتاريخ : 2019-04-30