بلاغ رسمي ضد محمد رمضان وهذه تهمته!

الأحد :2019-03-31 21:34:28
بلاغ رسمي ضد محمد رمضان وهذه تهمته

وصف المحامي المصري الدكتور سمير صبري، الفنان محمد رمضان بأنه "أشدّ خطرًا على المجتمع من الإرهاب والمخدرات"، وذلك بعد ظهوره على المسرح عاري الصدر أمام الآلاف وهو يتراقص ويتمايل في حفله الغنائي الماضي.

وتقدّم المحامي صبري ببلاغ إلى النائب العام، قائلًا: إن ”الفنان محمد رمضان ظهر خلال حفله الغنائي على مسرح ساحة المنارة في التجمع الخامس عاريًا لفقرات عديدة من الحفل“، مضيفًا أن ”جميع من كانوا في الحفل شباب من الجنسين، وظلوا يتمايلون ويتراقصون على الأنغام الصاخبة والأغاني الهابطة“، على حد تعبيره.

صبري: ”أكاد أجزم أن غالبيتهم كانوا غير مدركين لأفعالهم وكأن الرسالة التي يوصلها المبلغ ضده برقصه العاري هي اتباعهم لما يفعله في أمر لا يليق بفنان تتابعه الجماهير“.

وأردف: ”هذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها بذلك الفعل، وقد دأب في العديد من أغانيه وأعماله الفنية التي ظهر بها عاريًا وبصورة بلطجي، وكل من يشاهده يريد أن يفعل ما يراه من مشاهد ضرب وقتل وحرق، دون مبالاة منه بتلك الفئة العمرية التي تشاهده“.

وأوضح أن ”ما يفعله المبلغ ضده أشد خطرًا من المواد المخدرة، بل أصبح أكثر خطرًا على المجتمع من الجرائم الإرهابية لما يحتويه المحتوى المسف الذي يقدمه“.

وشدد صبري، على ”ضرورة التحقيق في البلاغ وإحالة محمد رمضان إلى المحاكمة الجنائية، وأن تتخذ نقابتا المهن التمثيلية ونقابة الموسيقيين الإجراءات المنصوص عليها لارتكابه مخالفات نقابية“.

وكان محمد رمضان قد أحيا أول حفلاته الغنائية في مصر، في ساحة مركز المنارة، بمنطقة التجمع الخامس، حيث صعد المسرح الذي صُمم خصيصًا له، بسيارته ”البورش“، ترافقه عدد من الدراجات النارية، وتم عرض فيديو مسجل، يتحدث فيه عن علاقته بجمهوره، وفق "إرم نيوز".

ويذكر أنّ رمضان ظهر على المسرح ”عاري الصدر“، تزامنًا مع خروج صندوق على هيئة رقم 1، ليؤكد أنه ”نمبر وان“، حيث حرص على حضور الحفل عدد من نجوم الفن بينهم: ماجد المصري وزوجته، ودينا فؤاد، والمنتج محسن جابر، وحلا شيحة، وإنجي خطاب، وإيمي طلعت زكريا، وغيرهم.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
جهود مصر بين حركتي فتح وحماس لإتمام المصالحة ستفضي إلي ؟
  • تمكين حكومة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها علي قطاع غزة
  • المصالحة ستتعطل مرة أخري ولن تتمكن الحكومة من إدارة قطاع غزة
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت