كشف مراحل تطبيق تفاهمات التهدئة بغزة

الثلاثاء :2019-04-09 11:49:35
كشف مراحل تطبيق تفاهمات التهدئة بغزة
كشف القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، محمود خلف، مراحل تطبيق تفاهمات التهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية بوساطة مصرية، لافتاً إلى أنه لا جداول زمنية للمشاريع باسثناء مشروع الكهرباء.
 
وقال خلف،، إن القضايا تتعلق بتحفيف الحصار والأزمات بغزة، مشيراً إلى أن العمق البحري سيبدأ بـ 15 ميلاً، ويتدرج ليزيد إلى 18 ميلاً بحرياً، مشيراً إلى أن المساحات، ستتسع في جنوب وشمال القطاع.
 
وأضاف خلف: "ملف الكهرباء مرتبط بموافقة القطريين على تمويل إمداد المحطة بالغاز والخطوط المتعلقة فيها وتشغيل خط 161 للكهرباء بمدى زمني ستة شهور، وأيضاً موافقة القطرين وبنك التنمية على تمويله".
 
وأشار خلف، إلى أن هناك مدى زمني لإنشاء صهاريج السولار لمحطة الوقود سواء بدعم النرويج أو قطر، متابعاً: "عدد من المشاريع جرى الحديث عن البدء بها بعد الانتخابات الإسرائيلية وتحديداً مشاريع البطالة والبنى التحتية إضافة إلى مشاريع خاصة بالبنية التحتية التابعة للأمم المتحدة، ومشروع خاص بمحطة التحلية بتمويل سعودي بقيمة 180 مليون دولار". 
 
واستطرد خلف: "كل مشروع له تقدير زمني معين لتنفيذه وهذا ما جرى الحديث عنه، والجداول بمعنى المشاريع المتعلقة بالإنشاء وهناك لحلحة سواء من القطريين أو دول مانحة"، لافتاً إلى أن ملف الكهرباء مدته الزمنية حتى نهاية العام. 
وقال خلف، إن باقي المشاريع لم يتم الحديث فيها عن جداول زمنية، وما عُرض على الفصائل من مشاريع لم يُربط بزمن محدد، متابعاً:"مشاريع هناك استعداد للعمل بها وهذه التي سميت تسهيلات أو تفاهمات أو عروض وهي غير مرتبطة بوقف مسيرات العودة أو أي قضايا سياسية هي إنسانية وحياتية للناس". 
 
 
وحول المطالب الأمنية من جانب الفصائل الفلسطينية للاحتلال الإسرائيلي، قال خلف: "تحدثنا عبر الوسيط المصري بوقف إطلاق النار من الاحتلال على المتظاهريرن السلميين، ورد إسرائيل كان بوقف اقتحامات السلك".
 
وأضاف: "طالبوا بوقف الإرباك الليلي والبلالين الحارقة، ونحن طالبنا بوقف طائرات الاستخبار، الإسرائيلون تحدثوا أن ذلك لدواعٍ أمنية، ولكنهم سيخففون منها". 
 
يذكر، أن الفصائل الفلسطينية، أعلنت عن تسلم جداول زمنية من الاحتلال الإسرائيلي عبر الوسيط المصري؛ لتطبيق تفاهمات التهدئة التي جرى التوصل إليها مؤخراً.
 
 

أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
هل تشكيل حكومة جديدة برئاسة محمد اشتية ستساهم في تحقيق الوحدة الوطنية؟
  • نعم ستساهم
  • لا لن تساهم
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت