البلد حكايات | "مناهضة التعذيب" بين مطرقة الإنقسام وسندان الاحتلال
رسالة تحذيرية من إسرائيل لحماس عبر القاهرة

الخميس :2019-05-09 12:59:14
رسالة تحذيرية من إسرائيل لحماس عبر القاهرة

نشرت صحيفة (العربي الجديد) أن مصادر مصرية مطلعة، كشفت عن فحوى رسالة، وجّهها الجانب الإسرائيلي، عبر الوسيط المصري، إلى حركة حماس بشأن ترسانة أسلحة الحركة. 

وأفادت ذات المصادر، بأن "الجانب الإسرائيلي طلب من المسؤولين في جهاز المخابرات العامة المصرية، تحذير حركة حماس من مواصلة عمل كتائب القسام على تطوير صواريخ أرض ــ بحر"، مشددين على أن "تل أبيب لن تسمح بمرور تلك الخطوة، لأنها تمثل تغييراً حاداً في موازين القوة في الصراع".
 
وأضافت الصحيفة: "إسرائيل توعّدت بمواصلة سياسة الاغتيالات في صفوف قيادات الحركة، في حال استمر نشطاء القسام في مسارهم الخاص بالسعي نحو إنتاج تلك النوعية من الصواريخ".
 
وكشفت، أن "القاهرة تسعى جاهدة لنزع فتيل تلك الأزمة، لإدراكها أن العودة إلى سياسة الاغتيالات من جانب إسرائيل تعني التوجه مباشرة نحو مواجهة شاملة. 
 
في المقابل، فإن مساعي المقاومة لامتلاك نوعيات متطورة من الأسلحة، تشكل مثار جدل دائم خلال الحوارات التي تجرى في القاهرة، في ظل تمسك قادة الفصائل بامتلاك أي نوعيات من شأنها تحقيق الردع".
 
وأشارت المصادر إلى أن "التحذيرات الإسرائيلية شملت أيضاً حركة الجهاد بعد تطويرها صاروخ بدر 3، الذي يصل مداه إلى 140 كيلومتراً، واستخدمته سرايا القدس، الجناح العسكري للحركة، في قصف مدينة عسقلان خلال جولة التصعيد الأخيرة"، قائلة: إن "هذا الأمر كان مثار حديث مطوّل خلال اللقاء الذي جرى بين قيادة الحركة بالمسؤولين في جهاز المخابرات العامة، بحضور قائد الجناح العسكري للحركة في قطاع غزة، بهاء أبو العطا". 
 
وأدخلت الحركة تعديلات عديدة على تصميم الصاروخ فلا يُصيب هدفه مباشرة، بل ينفجر فوق الهدف بنحو 20 متراً، وبذلك يوقع أضراراً جسيمة بأكبر عدد من الأهداف.

من جانبها حذّرت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، الاحتلال الإسرائيلي من مغبة الغدر والخيانة، مؤكدة أن "أيدينا على الزناد". 
 
ودعت في مؤتمر صحافي عقدته أمس الأربعاء، الشعب الفلسطيني في جميع أماكن وجوده إلى إحياء ذكرى النكبة، والمشاركة في مسيرات العودة.

 


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
هل تشكيل حكومة جديدة برئاسة محمد اشتية ستساهم في تحقيق الوحدة الوطنية؟
  • نعم ستساهم
  • لا لن تساهم
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت