مصدر يؤكد: عبد الحليم الأشقر عاد إلى الولايات المتحدة

الجمعة :2019-06-07 12:44:41
مصدر يؤكد عبد الحليم الأشقر عاد إلى الولايات المتحدة
أفاد أحد أقارب العالم الفلسطيني، عبد الحليم الأشقر، أنه عاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بعد ساعات من هبوط طائرة كانت تقله في مطار بن غوريون بإسرائيل.

وقال " صباح اليوم الجمعة، نقلاً عن الأشقر، بأن "محاولة اختطافه باءت بالفشل".
 
من جهتها، قالت زوجة الأشقر: إن فريق الدفاع عن زوجها نجح بإصدار قرار قضائي لإعادته الى الولايات المتحدة مع اقتراب تنفيذ قرار تسليمه للاحتلال الإسرائيلي.
 
وأضافت في تصريحات نقلتها وكالة (الرأي) المحلية: أنه يمكث الآن في سجن بولاية (فرجينيا).

وكشفت قناة (كان) الإسرائيلية اليوم الجمعة، تفاصيل وصول الأشقر، إلى مطار بن غوريون في إسرائيل، بعد تسليمه من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت القناة: إن ‏الأشقر وصل خلال الأيام الأخيرة بطائرة إلى مطار بن غوريون، لكنه  بقى في الطائرة ولم يخرج منها أبدا.
 
وأضافت: أن الطائرة التي كانت تقل الأشقر أقلعت لجهة غير معلومة ومن غير الواضح لماذا تم إحضاره أصلا للمطار.
وأفاد أن طائرة خاصة أقلّت الأشقر من الولايات المتحدة، وهبطت في مطار (بن غوريون)، بعد انتهاء فترة محكوميته التي استغرقت 11 عاماً.

واُعتقل الأشقر عام 2007 بتهمة عدم الاعتراف على 250 شخصية إسلامية، وذلك بعد سنوات من الاعتقال المنزلي، وانتهت فترة محكوميته، قبل أن تقرر واشنطن تسليمه لإسرائيل بعدما لم يتمكن القضاة الأمريكيون البت في مصيره، وفق ما صرح به أحد أقربائه.

وتقدّم الأشقر بعدة طلبات بهدف اللجوء في إحدى الدول الأوروبية، إلا أن محاولاته لم تنجح، خاصة وأنه لا يحمل جواز سفر.

وقالت حركة حماس في بيان لها: إن "الإدارة الأمريكية سلمت الأشقر للاحتلال، في الوقت الذي كانت تجري فيه، حواراً مع بعض الدول لاستقباله، بعد أن قضى ظلما 11 عاماً في السجون الأمريكية، بعد أن فرضت عليه حوالي عامين من الاقامة الجبرية".

وكان عزت الرشق، عضو المكتب السياسي لحركة (حماس)، أفاد أن هناك معلومات بأن الأشقر، موجود الآن في أحد سجون الاحتلال.

وأشار الرشق في تغريدة له عبر موقع (تويتر)، إلى أن هناك معلومات أخرى تشير إلى أنه مازال في الطائرة الامريكية في مطار بن غوريون، وان قاضٍ أمريكي أمر بعدم إنزاله من الطائرة، وأن هناك إمكانية لإرساله إلى أية دولة تبدي استعدادها لاستقباله.

 


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
هل تشكيل حكومة جديدة برئاسة محمد اشتية ستساهم في تحقيق الوحدة الوطنية؟
  • نعم ستساهم
  • لا لن تساهم
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت