المتهم بقتل عائلة دوابشة يرفض الإدلاء بشهادته

الخميس :2019-06-27 21:40:23
المتهم بقتل عائلة دوابشة يرفض الإدلا بشهادته

 تراجع عميرام بن أوليئيل، المتهم بقتل عائلة دوابشة في قرية دوما في عام 2015، عن نيته الإدلاء بشهادته في محكمة اللد المركزية.

وأفادت "هآرتس" أنه كان من المفترض أن يدلي بن أوليئيل بشهادته، لكن محاميه قال باسمه في الجلسة إنه قرر عدم القيام بذلك للتعبير عن "شعوره بالظلم" خلال الإجراءات التمهيدية، وقد اختار بن أوليئيل عدم الإدلاء بشهادته بعد أن تم إبلاغه بأن ذلك يمكن أن يعزز أدلة الادعاء ضده.

وذكرت الصحيفة أنه في الإجراءات التمهيدية، التي انتهت قبل عام، تم رفض اعترافين لبن أوليئيل بادعاء أنه تم جبايتهما منه تحت وطأة التعذيب، لكن المحكمة صادقت على اعتراف ثالث له بشأن تنفيذ عملية القتل.

وتضمن هذا الاعتراف إعادة تمثيل جريمة القتل، وبالتالي اعتقد الادعاء أن القضية المرفوعة ضده لا تزال قوية.

وقالت مصادر في وزارة القضاء لصحيفة "هآرتس" في نهاية الإجراءات التمهيدية إن النيابة لديها أدلة إضافية، بما في ذلك الأدلة الظرفية والتفاصيل التي عرفها بن أوليئيل حول جريمة القتل.

وقد استشهد جراء الجريمة ثلاثة أفراد من عائلة دوابشة هم، الوالدان سعد وريهام، وابنهما علي، البالغ من العمر سنة ونصف.

ويزعم بن اوليئيل أنه بريء، وقال أحد أقربائه: "بعد أن تم إلغاء جميع اعترافات القاصر، وبعد أن قضت المحكمة بأن بن أوليئيل تعرض للتعذيب وألغت بعض أقواله، وبعد أن تراجع مكتب المدعي العام عن لوائح اتهام إضافية في القضية عقب الكشف عن انتزاع الاعترافات تحت ضغط غير معقول وغير قانوني، تأتي الآن المرحلة التي سيقول فيها الدفاع للمحكمة والجمهور في إسرائيل ما الذي حدث بالفعل في دوما، عميرام بريء، سنثبت براءته".

يذكر أن المحكمة صادقت في الشهر الماضي، على صفقة مع القاصر المتهم بالتورط في جريمة القتل، وتم التحديد بأن القاصر كان متورطا في التخطيط للهجوم، وأنه سوف يُدان بالتآمر لإحراق منزل الأسرة بدوافع عنصرية والتورط في جرائم كراهية أخرى، ووافق الادعاء على عدم المطالبة بالسجن لأكثر من خمس سنوات ونصف.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
هل تشكيل حكومة جديدة برئاسة محمد اشتية ستساهم في تحقيق الوحدة الوطنية؟
  • نعم ستساهم
  • لا لن تساهم
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت