#مباشر.. كلمة لرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري .. حول الأحداث الجارية في لبنان
فتح تُعلق على تصريحات العمادي

الثلاثاء :2019-09-10 12:51:52
فتح تعلق على تصريحات العمادي
علقت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، على تصريحات رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، محمد العمادي.

وقالت الحركة على لسان رئيس المكتب الإعلامي لمفوضية التعبئة والتنظيم منير الجاغوب: إنه كان من الأجدر بالسيد العمادي أن يكون منصفاً في وصف الوضع في غزة، والذي لا يخرجُ عن كونه محاولةً لترسيخ الانفصالِ عن الوطنِ وتثبيت الانقلاب عبر ما يسمى بتفاهماتِ التهدئة التي يتمُّ تمويلها من الخارج. 

وأضاف في تصريحات عبر موقع (فيسبوك): ليس للسلطة الفلسطينيةِ دورٌ في القطاع الذي تسيطر عليه حماس بقوة السلاح، ومع ذلك، وكما يعلم السفير العمادي، تواصل السلطة القيام بالتزاماتها وواجباتها نحو أهلنا في غزة رغم ما تتعرض له السلطة نفسها من حصار مالي ومن قرصنة إسرائيلية.

وأكد الجاغوب أن تحميل السلطة الفلسطينية مسؤولية الوضع المأساوي في غزة هو محاولة بائسة للتهرب من الإقرار بفشل ما يسمى بـ "محاولات التهدئة" التي تمولها أطراف خارجية، وأن الحل الوحيد الذي يضمن الخروج من دوامة الوضع الحالي هو في إنهاء كلّ مظاهر "الانقلاب" وفي عودة الحكومة الشرعية إلى غزة، لممارسة مهامها ومسؤولياتها كاملةً ودون تدخل من أحد.

وكان العمادي قال: إنه لا يوجد أمل في تحقيق السلام بين الفصائل الفلسطينية، والفلسطينيين مع إسرائيل، في المستقبل القريب.

وأضاف في تصريحات لقناة (الجزيرة) باللغة الإنجليزية: إن السبب وراء تشاؤمه هو أن الكثير من الناس والأحزاب محلياً وفي المنطقة، يستفيدون مالياً وسياسياً من إبقاء غزة في حالة من النسيان.

وأكد أنه من أجل استكمال مشاريعه لصالح سكان غزة، حارب العقبات السياسية والبيروقراطية الإسرائيلية والانقسام الفلسطيني.

وقال: إن الوضع في غزة يشبه رجلاً يسير على حبل مشدود، ويحاول الحفاظ على توازنه وعدم السقوط بينما الجميع يسخرون منه ويحاولون أن يفقده توازنه ويسقط. 

وأضاف رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار القطاع: أن غزة هي مكان يحاول فيه الإسرائيليون والمصريون والسلطة الفلسطينية وحماس والفصائل الفلسطينية الأخرى تقويض بعضهم البعض والفوز بالسلطة.

وشدّد على أن الوضع معقد لدرجة أنه في المستقبل القريب، لا أعتقد أنه سيكون هناك مصالحة بين حماس وفتح أو بين إسرائيل والفلسطينيين.
 

أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
لو جرت انتخابات المجلس التشريعي :
  • نعم سأشارك
  • لا لن أشارك
  • لا أعرف
النتائج ينتهي بتاريخ : 2019-10-20